بيان بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة


بمناسبة ذكرى اليوم العالمي لحرية الصحافة يجدد مركز يمن ميديا جايد للتنمية (YMGD) موقفه الداعي الى تعزيز مبادىء حقوق الانسان وحق الشعوب بحرية التعبير عن آرائهم ومواقفهم وتلقي المعلومات والأخبار والتقارير من مصادر مختلفة وتفعيل الإعلام المستقل باليمن.
وتمر هذه الذكرى الهامه هذا العام والصحافة اليمنية تعيش أسوأ مراحلها ويعاني الصحفيون اليمنيون أوضاع إنسانية صعبة بعد أن فقدوا أعمالهم وتم إغلاق معظم المؤسسات الإعلامية ويقبع العديد منهم في السجون والمعتقلات .
وينتهز المركز هذه المناسبة بمطالبة حكومة صنعاء بسرعة اطلاق سراح الصحفيين المعتقلين والناشطين والذين يتعرضون للتعذيب وإلغاء حكم الإعدام الصادر بحق الصحفي عبدالرقيب الجبيحي والذي يعد انتهاك صارخ بحق الحرية والحياة ومخالفا لكل المواثيق والمعاهدات الدولية والانسانية.
كما يدعو المركز الحكومة الشرعية الي إيقاف الانتهاكات التي تطال حقوق الإنسان في المناطق التي تحت سيطرتها من إعدامات ميدانية واعتقالات واعتداء على املاك المواطنين ونطالب بإغلاق السجون غير الرسمية التي تشرف عليها شخصيات متنفذه محسوبة عليها . 

وشدد مركز يمن ميديا جايد للتنمية (YMGD) على ضرورة التصدي لخطاب الكراهية والطائفية وإتاحة الفرصة للإعلام المهني المستقل بممارسة دوره في تعزيز لغة الحوار والتماسك الاجتماعي ونشر ثقافة الديمقراطية وتشجيع الانفتاح بين المجتمعات وإيجاد بيئة قانونية تتيح للصحفيين إعداد مواد وتقارير واخبار وتحقيقات استقصائية مهنية وسيكون لها نتائج ايجابية على واقع حقوق الإنسان وبناء السلام في اليمن. 
ومن جانبه اكد عماد السقاف رئيس المركز: ان ما يحدث من ازدياد لحالات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن وتنامي حدة الصراع احد اسبابه تغييب الاعلام المهني المستقل واحتكار وسائل الاعلام من قبل طرفي الصراع وتبني نشر ثقافة العنف والكراهية والطائفية وعدم القبول بالآخر ومصادرة حق الاصوات الأخرى في التعبير عن ارائها.

واضاف السقاف: لقد قام المركز بتقييم الخطاب الإعلامي للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية التي يشرف عليها الطرفان ووجدنا ان كلاهما يتبنون خطاب تحريضي واقصائي واحد ويفتقد الى ابسط معايير المهنية وتغيب عن اهدافه نشر ثقافة سيادة القانون والمواطنة وحقوق الانسان وفي ختام بيانه دعا المركز جميع المنظمات العالمية والمحلية المهتمة الى دعم المؤسسات والوسائل الإعلامية اليمنية التي تعرضت للإغلاق والافلاس واغاثة الصحفيين والعمل على مناصرتهم و تحسين أوضاعهم المعيشية والحقوقية و تمكينهم من مرتباتهم والضغط من اجل وضع الية لحمايتهم للقيام بدورهم في تحقيق أهداف التنمية وبناء السلام.
وتجدر الإشارة ان مركز يمن ميديا جايد للتنمية (YMGD) من منظمات المجتمع المدني الفاعلة في اليمن ,تأسس في يناير 2013 ويتخذ مدينة تعز مركزا رئيسيا له ويهدف الى بناء مجتمع قادر على التعاطي مع متطلبات واهداف التنمية المستدامة ويعمل على تطوير الاداء الاستراتيجي للإعلام اليمني وترسيخ قيم الديمقراطية والمواطنة وحقوق الانسان ونبذ العنف وإشاعة ثقافة التسامح والمصالحة وبناء السلام من خلال برامج بناء الوعي والقدرات والدراسات والدعم والمناصرة وحل النزاعات المجتمعية.